.

 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
هلا والله مـرحـبــا بـالــنـــــور مرحــبـا بالــفــجـــرالــــجديــد يا هلا ومرحبا بك



شاطر | 
 

 القدر في المُدرج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AHMED_16
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

كيف تعرفت علينا : احلى منتدى
. : ذكر الابراج القوس نقاط : 400714
المساهمات : 771
التسجيل : 04/11/2011
السٌّمعَة : 8
العمر : 33
الموقع : http://ahmed2013.yoo7.com

مُساهمةموضوع: القدر في المُدرج   الجمعة 22 مارس 2013, 12:04 pm

صباح اليوم الخامس من سبتمبر


حكمت المحكمة حضورياً على عمر أحمد الشهير بالدوتشي بالإعدام شنقاً


إرتفعت الأهازيج والزغاريد داخل قاعة المحكمة وصاح المحامون :يحيا العدل ...يحيا العدل


منذُ خمسة أشهر صباحاً


قام عُمر في تكاسل على صياح أمه ولعنها لأصدقائه اللذين يقفون تحت المنزل وقد رفعوا صوت الأغاني الشعبية


حارتنا دي حارة عجيبة


كل يوم فيها مُصيبة!!


قالت له يابني : إن أخلاقك أكثر سمواً من هؤلاء الفتية ..لا تجعل التييار يجرفك ...فلن تدري على أي الصخور تقع ...والوقعة قد تكسرك وقد تُدمرك


قال عمر : لا تخافي يا أماه ...أعلم جيداً متى أتوقف ...إني يا أماه حتى لا أدخن معهم ولا أشاركهم اللهو


كان صوت أحد الأصدقاء يرتفع في نعمة نشاز : هيا يا دوووووتشي ...المباراة تكاد تبدأ !!


أصاب عمر الخجل أمام أمه التي بدأ الغضب يتصاعد إلى محياها ...ربنا يجيب العواقب سليمة ...عندي إحساس إن اليوم مش هيعدي على خير !!


نزل عمر مع أصدقائه فأستقبلوه بالسباب والشتائم والضحك الماجن ...هنطلع *** أم الأهلي النهاردة ...الألتراس عاملين نفسهم رجالة وجايين عش الدبابير


هيشوفوا يوم أسود ...كان يعلم عمر طريقتهم في الحديث ولكنه لم يكن يتوقع الأسوأ ...كانوا يبالغون في كل شيء !! ...الترامادول والحشيش والبرنكوفين قد يصوروا للمرء أنه الرجل الأخضر


وبالفعل كانوا منزوين تحت شعار ألتراس جرين إيجلز ( أو الصقور الخضر ) ...لعب الأطفال لا يُعول عليه يقول لنفسه عمر ...إنه يحب الأهازيج التي تتردد في المدرجات ...الشماريخ ...السباب ..يشعر أنه

يجد شخصيته المفقودة ...يدلف إلى الراحة النفسية حينما يجد أناس ليسوا ملائكة ...ليس على الأرض ملائكة ...الأهازيج ترتفع مع إحماءات الفريقين ....يدخل الألتراس الأهلي فترتج المدرجات


يدخلون بالطبول فترتج الأرجاء كجيش عرمرم يدلف لساحة المعركة ...لا أنكر أنّا أصابنا الرعب من المنظر ...على أرضنا ولاد الكلب ويُرهبوننا قال صديقي سيد ...يقف الفريقين إستعداداً لبدء المباراة


ترتفع أمامنا لوحة مكتوب عليها ( بلد البالة مجبتش رجالة ) ...أصابنا الهياج وأخذنا نشتم ...لم أكن من هواة السباب ...ولكنّي من مدمني الأدرينالين الذي ينساب في تلك الأوقات ...اللُهاث ...ودقات القلوب

...العنفوان ...الإقدام ...الشغب ...الفوضى في أبهى حللها ...هنا لا قوانين


للعجب الملعب أمامنا به جميع الحدود وها هنا لا حدود لنا ... قد تكون أنت حر ومن بجانبك عبد وأنتما في نفس المكان


تصاريف القدر تحكم في الجميع ... أُلاحظ حركات غريبة حولي ..تحركات تدعو للقلق ...خناجر تلتمع في ضوء الإستاد ..تحفز وعرق الغضب يُلهب الجميع ...عساكر الأمن المركزي ...ينسحبوا من أمام المُدرج

والبوابات تنفتح رويداً !


نفوز بالمباراة ونهلل حينما يُصفر الحكم مُعلناً النهاية


تندفع الجماهير الغاضية كالضباع الجائعة ناحية مدرجات الأهلي ...يدفعونني معهم فأجد نفسي بين أيدي الأمن


تُلصق بي التُهم جُزافاً


أتذكر كلمة أمي صباح اليوم الخامس من سبتمبر


حينما ينطق القاضي إسمي وترتفع الزغاريد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahmed2013.yoo7.com
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: القدر في المُدرج   الأحد 24 مارس 2013, 11:13 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القدر في المُدرج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
. :: قسم النكت الجزائرية والعربية :: قصة و عبرة-
انتقل الى: